محبة أهل البيت (ع) عامل لوحدة المسلمين / هزيمة داعش ثمرة وحدة المسلمين / على الأمة الإسلامية التحلّي باليقظة إزاء مؤامرات العدو المستقبلية
صفحه کاربران ویژه - خروج
ورود کاربران ورود کاربران

الدخول إلى الحساب

رمز الحماية:

اسم المستخدم:

مفتاح المتابعة:

للاستفادة من امكانيات الموقع الإلكتروني افتح حساباً .
الترتيب على أساس
 
makarem news

سماحته لدى استقباله وفداً من الشخصيات المشاركة في المؤتمر العالمي لمحبي أهل البيت (ع)؛

محبة أهل البيت (ع) عامل لوحدة المسلمين / هزيمة داعش ثمرة وحدة المسلمين / على الأمة الإسلامية التحلّي باليقظة إزاء مؤامرات العدو المستقبلية

لتعزيز الوحدة بين المسلمين يجب على جميع أتباع المذاهب الإسلامية احترام مقدسات الآخرين، إذ إننا لا نسمح للشيعة بالاساءة الى مقدسات أهل السنة كما لا نسمح أن يسيء أهل السنة لمقدسات الشيعة.

makarem news

أعرب سماحة المرجع الديني آية الله العظمى مكارم الشيرازي خلال استقباله وفداً من العلماء والشخصيات الروسية المشاركة في المؤتمر العالمي لـ (محبي أهل البيت (عليهم السلام) وقضية التكفيريين) عن سروره بهذا اللقاء، وقال: إن ما تمّ انجازه في مؤتمر طهران كان خطوة ايجابية ورائعة؛ كونه جمع محبي أهل البيت (عليهم السلام) من مختلف الفرق الإسلامية.
وأضاف: على المسلمين أن يعملوا بطريقة تعزز من وحدتهم، وفي هذا الإطار لا بدّ من التفتيش عن النقاط المشتركة بين المذاهب والحرص على تمتينها. 
وأشار سماحته إلى أن محبة أهل البيت (عليهم السلام) عامل مهم لوحدة المسلمين مبيناً أنه لا يوجد مسلم يزعم أنه لا يكنّ المحبة لأهل بيت رسول الله (صلى الله عليه وآله).
وتابع: يعتقد الشيعة بإمامة أهل البيت (عليهم السلام) وطائفة أخرى ربما لا تعتقد بإمامتهم إلا أن الجانبين يشتركان في إبداء المحبة لآل النبي إيماناً بما ورد في القرآن المجيد والروايات الإسلامية من الحثّ على محبتهم.
وشدد سماحته على وجوب الاجتماع حول محبة أهل البيت (عليهم السلام)، داعياً إلى التعاون بين المسلمين وعدم السماح للآخرين ببثّ الاختلاف بين أفراد الأمة الإسلامية.
ولتعزيز الوحدة بين المسلمين قال المرجع الديني مكارم الشيرازي: يجب على جميع أتباع المذاهب الإسلامية احترام مقدسات الآخرين، إذ إننا لا نسمح للشيعة بالاساءة الى مقدسات أهل السنة كما لا نسمح أن يسيء أهل السنة لمقدسات الشيعة.
هذا وأشار سماحته إلى الانتصارات الأخيرة التي حققها محور المقاومة وقال: لقد شاهدنا ثمرة الوحدة في سوريا والعراق عند التصدي لداعش، فالوحدة بين الشيعة وأهل السنة وتعاونهم فيما بينهم مكّن البلدين من هزيمة هذا العدو الخطير، وهذه الانتصارات تمثّل تجربة ناجعة جداً، ولا بدّ من استثمارها للنهوض بمستقبل الإسلام، كما يجب علينا في الوقت الراهن أن نكون حذرين ويقظين ولا نفكر أن القضاء على داعش سيجعل العدو يترك الساحة.
ولفت آية الله العظمى مكارم الشيرازي إلى أن العدو يسعى الى استغلال مختلف الطرق لبثّ الحرب والفرقة والنزاع بين المسلمين، مؤكداً على أن صحوتنا ووعينا كفيلان بتبديد مؤامرات الأعداء.
وقال سماحته في ختام كلمته: إذا التزمنا بالأوامر الإسلامية في حياتنا سيصبح الإسلام جاذباً وتُقبِل جماعات أخرى على اعتناق الإسلام والتفاعل معه، فللأخلاق الإسلامية قوة كبيرة في الجذب كان يستخدمها النبي الأكرم (صلى الله عليه وآله) في دعوة الناس إلى الإسلام، داعياً علماء الأمة الإسلامية ونخبها إلى الاحتذاء بسيرته (صلى الله عليه وآله)؛ إذ إن ذلك سيجذب الكثيرين إلى الدين الإسلامي.


تاريخ النشر: « 2017/11/28 »

مواضيع ذات صلة

محبة أهل البيت (ع) عامل لوحدة المسلمين / هزيمة داعش ثمرة وحدة المسلمين / على الأمة الإسلامية التحلّي باليقظة إزاء مؤامرات العدو المستقبلية

رسالة آية الله العظمى مكارم الشيرازي الى مؤتمر الدراسات الشيعية

مكتب سماحته يطلق هاشتاك #الايثار_مستمر...

المرجع الديني آية الله العظمى مكارم الشيرازي ينتقد العالم الإسلامي بشدة بسبب تجاهله لجنايات ميانمار

افتتاح مكتبي سماحة آية الله العظمى مكارم الشيرازي في المدينة المنورة ومكة المكرمة

CommentList
*النص
*المفتاح الأمني http://makarem.ir
عدد المتصفحين : 197